يعتقد الكثير من الناس أن المرأة هي السبب الرئيسي في تأخر الإنجاب، ولكن هذi مجرد خرافة تناقلتها الأجيال دون التفكير فيها، والحقيقة أن الرجل يتحمل المسؤولية في تأخر الإنجاب مثل المرأة تمامًا. عند تأخّر الإنجاب بعد الزواج يجب أن يقوم الزوجان معًا باستشارة الطبيب المختص، فالزوجة تتابع مع طبيب النساء والولادة، أما الزوج فيتابع مع طبيب العقم والذكورة من أجل اكتشاف سبب تأخر الإنجاب.

واحد من أشهر الأمراض التي تصيب الرجال وتسبب تأخر الإنجاب في كثير من الحالات هي مشكلة دوالي الخصية، فتُرى ما هي دوالي الخصية؟ وكيف تؤثر في فرص الإنجاب؟ وهل يُمكن المشي بعد عملية دوالي الخصية؟

ما هي دوالي الخصية؟

المقصود بكلمة دوالي هو تمدد وضعف الأوعية الدموية، ولفهم المقصود بدوالي الخصية يجب معرفة مسار الدم في الجسم.

يضخ القلب الدم في الشرايين التي تقوم بتوصيل الدم إلى الخصية، ثم تأخذ خلايا الخصية عنصر الأكسجين والمواد الغذائية من الدم، وتُعطي الأوردة عنصر ثاني أكسيد الكربون والمخلفات والسموم، فتقوم تلك الأوردة بتوصيل هذا الدم الفاسد إلى القلب، ليوصله إلى أعضاء الإخراج للتخلص منها.

توجد في الأوردة الصمامات مسؤولة عن توجيه الدم إلى القلب وتمنع عودته مرة أخرى إلى العضو، لكن يمكن أن تُصاب جُدر الأوردة بالضعف، أو تضعف الصمامات الموجودة بها، ما يؤدي إلى تراكم الدم في الوريد، بالتالي يمدد الوريد ويُصاب بالدوالي، وإذا حدثت تلك المشكلة في الخصية فإنها تُسمى “دوالي الخصية”.

كيف تؤثر الدوالي في سلامة الخصيتين؟

تؤدي الدوالي إلى تراكم الدم الفاسد في الخصية، ما يتسبب في ارتفاع درجة حرارتها وارتفاع مستوى الضغط داخلها، كما تنخفض كمية الإمداد الدموي الشرياني الوارد للخصية وتتراكم السموم فيها.

  • تأثير ارتفاع درجة الحرارة على الخصية

إن درجة حرارة الخصية -في الحالات الطبيعية- أقل درجتين من درجة حرارة الجسم، فإذا كانت درجة حرارة الجسم 37 درجة مئوية، فإن درجة حرارة الخصية تكون حوالي 35 درجة مئوية، وهذه هي الدرجة المُناسبة لتكوين الحيوانات المنوية، وعند ارتفاع درجة الحرارة عن المعدل الطبيعي، فإن الخصية تعجز عن تكوين الحيوانات المنوية بصورة صحيحة.

  • تأثير ارتفاع الضغط داخل الخصية ونقص الإمداد الدوي

أما عن ارتفاع الضغط داخل الخصية، ونقص الإمداد الدموي الشرياني، وتراكم السموم في الخصية، فهي مشاكل تؤدي إلى موت الخلايا ونقص معدل إفراز هرمون التستوستيرون، مما يخفِض كفاءة تكوين الحيوانات المنوية ويُقلل من جودة الحيوانات المنوية التي قد تُنتجها الخصية المُصابة.

إن نقص مستوى هرمون التستوستيرون وانخفاض كفاءة إنتاج الحيوانات المنوية يؤدي إلى تأخر الإنجاب بشكل كبير، ولكن عند علاج مشكلة دوالي الخصية، يعود الوضع لطبيعته مرة أخرى وتحمل الزوجة بصورة طبيعية (إذا لم تكن تُعاني أي مشاكل صحية تمنع الحمل).

إقرأ أيضاً

ما هي تكلفة عملية دوالي الخصية

انواع عمليات دوالي الخصيه

نبذة عن جراحات علاج دوالي الخصيتين

العلاج الوحيد لدوالي الخصية هو التدخل الجراحي ولا يوجد علاج دوائي لها، ويوجد بعض أنواع الجراحات التي يمكن اللجوء إليها عند العلاج، مثل: الجراحة العادية، والتداخل الإشعاعي، ومنظار البطن، والجراحة الميكروسكوبية مع جهاز الدوبلر التي تعد أفضل طريقة للعلاج حاليًا، وذلك لقلة آثارها الجانبية، وزيادة نسب نجاحها، وانخفاض فرص تكرار الإصابة بدوالي الخصية بعد الخضوع لها.

تُعد عملية دوالي الخصيتين من العمليات البسيطة، ولا تستغرق مدة طويلة، فقد تستمر لمدة 30 دقيقة أو أكثر قليلًا حسب حالة المريض والتقنية المُستخدَمة في إجراء الجراحة. بعد انتهاء الجراحة سيوضح الطبيب لمريضه كافة التفاصيل المتعلقة بإمكانية المشي بعد عملية دوالي الخصية وإمكانية ممارسة الجماع. دعونا نتعرف على هذه التفاصيل خلال الفقرات القادمة.

المتوقع خلال مرحلة ما بعد عملية الدوالي في الخصية

تبدأ فترة الاستشفاء ما بعد عملية الدوالي في الخصية بآلام بسيطة يمكن تحملها والسيطرة عليها عبر تناول بعض مسكنات الآلام التي يوصي الطبيب بتناولها بعد مرور حوالي 24 ساعة من الجراحة.

بجانب ذلك قد تساعد التوصيات التي يمليها الطبيب على مرضاه قبل الخروج من المستشفى على سرعة الاستشفاء الحد من شدّة التورم. تتضمن تلك التوصيات ما يلي:

  • تجنب قيادة السيارة لمدة أسبوعين على الأقل.
  • تفادي تناول أي من الأطعمة الدسمة، وشرب الماء بمعدل 3 لترًا يوميًا.
  • تجنب الجماع دون استشارة الطبيب.
  • الالتزام بالراحة التامة وعدم بذل أي مجهودات بدنية عنيفة.
  • تجنب ارتداء البناطيل الضيقة، والاستعانة بملابس فضفاضة في الأيام الأولى للجراحة.
  • تناول الأدوية المضادة للتورم في موعدها.
  • الاستعانة بوضع كمادات ثلج كل 20 دقيقة للتخفيف من حدة الألم.
  • تجنب الاستحمام لمدة أسبوع على الأقل.
  • النوم على الظهر وتجنب الضغط على الخصية، كما يمكن الاستعانة بوسادة قطنية لضبط وضعية النوم.
  • الاستعانة بداعم الخصية الذي يساعد على التئام الجرح خلال فترة زمنية قصيرة.

ومن المتوقع أن يتعافى المرضى في غضون أسبوع تقريبًا، وأن تزول التورمات والكدمات جميعها دون حدوث أي من المضاعفات، ولكن من الضروري في تلك الفترة الالتزام بالزيارات الدورية للطبيب للاطمئنان على سلامة الجرح.

وينبغي الانتظار نحو شهرين لإعادة تحليل السائل المنوي، ومن ثمّ مقارنة نتائجها بنتائج التحاليل السابقة لمعرفة ما إن كانت قد تحسنت معدلات إنتاج الحيوانات المنوية بعد الإجراء الجراحي أم لا، ومن الأفضل تكرار تحليل السائل المنوي بمعدل كل شهرين ومقارنة تحسّن النتائج باستمرار.

وتُشير الإحصائيات إلى أن نتائج الفحص المنوي قد تحسنت بعد الخضوع للجراحة لدى حوالي 40% من الرجال، وأثبتت أن معدلات الإنجاب الطبيعي قد ارتفعت لديهم خلال السنة الأولى ما بعد عملية الدوالي في الخصية دون اللجوء لأي من تقنيات الإخصاب المساعد.

هل يُمكن المشي بعد عملية دوالي الخصية؟

ينبغي تجنُب المشي بعد عملية دوالي الخصية أو ممارسة الرياضة لمدة شهر حتى يتعافى المريض من آثار العملية وتلتئم جروحه وتقل فرصة الإصابة بالدوالي مرة أخرى.

نصائح أخيرة
خلال فترة الراحة بعد عملية دوالي الخصية ينبغي للمريض الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمية لمدة 10 أيام أو أسبوعين كحد أقصى حتى تتعافى الخصية تمامًا ويلتئم جرح العملية. أخيرًا، عند تأخر الإنجاب يجب على الزوج استشارة طبيب عقم وذكورة، لأنه قد يكون مصابًا بدوالي الخصية، وهذه المشكلة تحتاج إلى تدخل طبي عاجل من أجل تفادي المضاعفات وتحسين فرص الإنجاب.